من نحن

هدفنا هو الطريق نحو
  • النجاح.
  • التميز.
  • التقدم.

الحلم العربي للتكنولوجيا

شركة الحلم العربي احدي شركات مجموعه بارجن , والتي تم تأسيسهاعام (1986) في لوس انجلوس

كاليفورنيا والتي تمتد اعمالها إلي اكثر من 108 دوله  علي مستوي العالم والتي تعتمد في أعمالها علي

أسماء أكبر الشركات العالميه والتكنولوجيا الحديثه أولا بأول

وتتخصص شركه الحلم العربي في مجال الطاقه وخاصه الطاقه الشمسيه والطاقه المولده من الرياح

وكذلك تعد اهم شركه في مصر تعمل في مجال لمبات الليد بكافه انواعها وقدراتها

حيث اننا الوكلاء الوحيدون والمرخصون لتصنيع لمبات بلورويد الالمانيه بالتعاون مع جهازمشروعات الخدمه الوطنيه للقوات المسلحه من خلال الشركه العربيه العالميه للبصريات

وتعد بلورويد هي الشركه رقم  (1)  في العالم من حيث الجوده والتي نعطي بسببها ضمان للمنتجات

تبدا من  (5)  سنوات وحتي خمسه وعشرون عام حسب نوعيه المنتج

ومن المؤكد ان اسعار المنتج لا تقبل المنافسه حيث انها تعد اقل سعر من مثيلها بحوالي 40%

وتستطيع شركتنا تقديم كافه العروض والتسهيلات للشركات الكبري للتعاون معا من اجل تحقيق المستهدف 

لذلك نتشرف ان نتقدم لسيادتكم بعرض ندعو الله ان ينال رضاكم 

و إننا علي أتم استعداد لأستبدال كافه اللمبات الموجوده طرفكم إلي لمبات الليد بلورويد بضمان لا يقل عن

 خمس سنوات علي ان يكون  

السداد كالاتي:

  • يدفع 30% فقط من قيمه فاتوره البضائع المورده.
  • علي ان يسدد المتبقي من القيمه من خلال نسبه التوفير.

        والتي سيتم حسابها مع سيادتكم والساده الفنيين والساده الماليين بمؤسستكم الموقره.

 

                                           ونرجوا ان ينال عرضنا رضاكم

ونحن علي اتم استعداد لعمل الدراسه الماليه والفنيه وتقديمها لسيادتكم في حال قبولكم العرض مبدئيا

 


المزايا العديدة لاستخدام إضاءة الليد كبديل لمصابيح الهالوجين التقليدية تذهب إلى ماهو أبعد من إضاءة عاديه فهناك العديد من المساحات التي تتطلب درجات مختلفة من الإضاءة لإنارتها و عند الرغبة في تطوير أنظمة الإضاءة بالمنشأه دائما يتم التركيز على مدى قدرة هذه الأنظمة في تحقيق كفاءة مرتفعة و توفير الراحة و الإسترخاء إيجاد جو مثالي

أنظمة الإضاءة تعد ذات أهمية قصوى نظرًا لأنها تعمل يوميًا باستمرار دون انقطاع (7/24) و بالتالي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة فالإضاءة تستهلك ما يقارب 60% من إجمالي الطاقة الكهربائية المستهلكة و باستخدام تقنية الليد يمكن تقليل هذه النسب بشكل كبير و توفير مبالغ ضخمة من تكاليف استهلاك الطاقة

إحدى أهم النقاط الرئيسية التي يتم أخذها في الإعتبار عند التخطيط لتطوير أنظمة الإضاءة في أي منشأة العائد طويل المدى لهذا الاستثمار فالتكلفة الأولية لا يجب أن تكون من الأولويات نظرًا لأن حجم التوفير على المدى البعيد سيتخطى بمراحل فارق التكلفة

الأولية عند المقارنة بوحدات الإضاءة التقليدية كالهالوجين.

 و الخطة الإستراتيجية لأي منشأه لعدد من السنوات يجب أن تعمل

 على توفير تكاليف إستهلاك الطاقة و استخدام هذه المبالغ التي يتم

توفيرها في خدمة مشاريع أخرى تعود بنفع أكبر للمنظومة .

 

إبراز نوافذ العرض:  الخطوة الأولى لزيادة المبيعات هي في جذب العميل و دفعه للدخول إلى المحل أو المعرض. فطريقة عرض المنتجات من خلال النوافذ تلعب دور مهم في جذب انتباه المارة. و إضاءة الليد لديها منتجات مختلفة بإضاءة ساقطة و أبعاد مختلفة و بشدة إضاءة مرتفعة لتسليط الضوء على المنتجات و إبراز تفاصيل و مزايا المنتج مما سيجعل المنتج أكثر جذب للعميل.

 

توجيه الإضاءة: من مزايا إضاءة الليد انها إضاءة مباشرة و موجهة و إمكانية التحكم بوجهتها أفضل من نظيراتها من وحدات الإضاءة الأخرى التي تطلق الضوء بصورة عشوائية و تتطلب آليات معينة لتوجيهها. فهذه الميزة ستمنح القدرة للعاملين بالمعارض و المحلات التجارية تسليط الضوء على مزايا و تفاصيل المنتجات و توجيه العملاء على منتجات محددة. و كون وحدات الليد موجهة بطبيعتها هذا سيؤدي إلى تقليل عدد وحدات الإضاءة المستخدمة و بالتالي تخفيف الوهج الصادر من وحدات الإنارة إضافة إلى خفض التكلفة.

 

إيجاد جو مريح و مميز: إضاءة الليد تتفوق على نظيراتها من وحدات الإضاءة الأخرى في جعل المكان أكثر راحة لمرتاديه. فمصابيح الليد لديها القدرة على توزيع الضوء بشكل أفضل إضافة إلى أن تماثل و تجانس الضوء يزيد عند إستخدام وحدات إضاءة الليد. كذلك تعمل وحدات الليد مباشرة فور تشغيلها بسلاسة و بدون وميض يتردد قد يؤذي أعين العملاء كما في وحدات الفلوروسنت.و لليد ميزة أخرى في المحافظة على برودة المكان بإنتاجها كميات بسيطة جدًا من الحرارة على العكس من وحدات الإضاءة الأخرى التي تنتج كميات أكبر تساهم في رفع درجة حرارة المكان بشكل ملحوظ

 

وضوح عالي للألوان: بطبيعة الحال يرغب العملاء في رؤية المنتجات المعروضة بأقرب ما يكون لدرجة اللون الطبيعي و الحيوي. و إظهار المنتج بأفضل لون ممكن سيساهم في جعل العميل يرغب بشكل أكبر في الحصول على المنتج. إضاءة الليد بإمكانها تحقيق هذا المطلب لما تمتلكه من درجات مرتفعة لمؤشر تجسيد اللون (CRI) و الذي يعبر عن مدى قدرة وحدات الإضاءة على تجسيد الألوان بطبيعتها و شكلها الحقيقي.

 

إنشاء طابع خاص: تتميز إضاءة الليد بإمكانية تشكيلها و تصميمها و تواجدها بصور متعددة تساعد أصحاب المحلات التجارية و المعارض على تكوين طابع خاص بمتجرهم و إبراز العلامة التجارية بشكل أكثر تميز إضافة لإضائتها للمكان .فتقنية الليد هيا عبارة عن تقنية إلكترونية متكونة من مواد صلبة شبه موصلة و بالإمكان تصميم دوائرها الإلكترونية في صور مختلفة على العكس من وحدات الإضاءة الأخرى التي تستخدم تقنيات كالفراغ أو الفتيل مما يجعل التحكم بها و تشكيلها عملية صعبة

في أي منظومة عمل دائمًا ما يسعى مشرفوا الأداء الوظيفي إلى المساهمة في جعل بيئة العمل مريحة و فعالة مما ينعكس بأثر إيجابي على الموظف و بالتالي يزيد من الإنتاجيةمن أهم العوامل التي تساهم في تكوين هذه البيئة الإضاءة المستخدمة في الموقع و مدى أثرها على الموظفين. سنقوم في هذه المقالة باستعراض بعض الإحصائيات التي توضح أهمية تأثير الإضاءة في الإنتاجية و قدرة إضاءة الليد على تحقيق نسب أعلى من الإنتاجية و الأداء الوظيفي